تحميل كتاب الفاشية الإسلامية pdf

ketab4pdf 18 مارس 2019 | 6:33 ص كتب 229 مشاهدة

اسم الكتاب: الفاشية الإسلامية
  • حامد عبد الصمد

التقييم :
عادينجمتانجيدجيد جداممتاز (لا تقييمات حتى الان)
Loading...

كتاب الفاشية الإسلامية الممنوع نشره فى فرنسا لروائي الألماني المصري الأصل حامد عبد الصمد : “الفاشية هى نوع من الدين السياسي، اتباعها يعتقدون انهم يحتكرون الحقيقة المطلقة” هذه هى الجملة الأساسية التى يقوم عليها كتاب حامد عبد الصمد.

الكتاب، هو الرابع فى سلسلة الكتب التى أصدرها الباحث فى مواضيع متقاربة هي: مستقبل العالم الإسلامى، التحولات الأخيرة فى العالم العربي، والإسلام السياسى أو “الفاشية الإسلامية” كما عنوّن كتابه الأخير، دون مواربة أو رتوش.

فكرة الكتاب جاءت إثر فتوى بالقتل أصدرها بحق الكاتب بعض رموز السلفية المصرية، بعيد إلقاءه محاضرة فى القاهرة فى 4 يونيو 2013، حول “الفاشية الدينية فى مصر”.

الكتاب مقسم إلى 11 فصلا، يقارن الباحث فيها فكرة الإسلام الأصولى بالإيديولوجية الفاشية، لا لكونهما ينبعان من المعين الزمان ـ مكانى نفسه، ولكن من حيث تشابه شروط التجنيد والولاء، وبيئة العمل.

ويتوقف الباحث على بدايات الدعوة الإسلامية، الشق المدينى منها خصوصا وناقش الباحث الحوادث التى وردت حيثياتها فى كتب السيّر والأخبار الإسلامية، مشيرا إلى استناد الأفكار والأدبيات الأصولية الحالية على تلك الحوادث و”جرّها” إلى الزمن الحاضر، من أجل انتزاع الشرعية و”المسند الشرعي” لها.

ويركز الكتاب على البيئة الاجتماعية والسياسية التى أخرجت كل من ابن حنبل وابن تيمية وابن عبد الوهاب وأبو الأعلى المودودى وسيد قطب.

ويخوض الكاتب فى مواقف حسن البنا مؤسس الإخوان المسلمين من النازية والفاشية، وكيفية إشادته بكل من هتلر وموسوليني، وينقل أجزاء من كتابة البنا عن تجربة كل من هتلر وموسولينى فيقول: هتلر وموسولينى يقودان دولتهما إلى الوحدة والتقدم والسلطة. يقومان بالإصلاحات الضرورية فى الداخل وإحقاق سمعة طيبة فى الخارج. يبثان الأمل فى الأفئدة، ويوحدان الشراذم تحت راية واحدة قوية” ص 36.

كذلك يعرض المؤلف فى كيفية احتضان البنا وتنظيمه للشيخ أمين الحسيني، مفتى فلسطين وحليف النظام النازى لاحقا، ومحاولة البنا اقتباس “الانضباط” النازى فى تشكيل “الجناح العسكرى السرى المسلح” للجماعة، فيذهب عبد الصمد بأن طريقة التفكير والعمل والشمولية فى الأهداف وإخضاع الفرد للسيطرة وفرض الولاء الأعمى عليه، وإذابة شخصيته وفردانيته فى التنظيم و”الافتداء” به من أجل “الهدف الأعلى”، لهو سمة مشتركة بين الفاشية الأوروبية والإسلام السياسي، نعم، كان الإخوان المسلمون مأخوذين بنموذج هتلر فى الحكم، وكانوا يحلمون بنفس قوة التنظيم والولاء الأعمى، وتوحيد المجزأ بقوة السلاح، وإخضاع الداخل وتذليل كل قوة خارجية.

ويشير الباحث إلى تجربة الإخوان المسلمين فى مصر بعد “ثورة يناير 2011″ وكيف إنهم أرادوا مصادرة الدولة وتطبيق رؤيتهم الشمولية و”إحياء” التنظيم القديم والوسائل القديمة ذاتها، بالاعتماد على الفكر ذاته، الإخوان اعتبروا الديمقراطية فى مصر حصان طروادة للقفز على الحكم.

المصدر : جريدة اليوم السابع المصرية